توب ستورى

الحصيلة 17 قتيل ومصاب.. شهود عيان يروون تفاصيل مجزرة قرية «الدم والنار» بنجع حمادي

 

 كتب عادل الهواري:

أكد عدد من شهود العيان عن تفاصيل جديدة في مجزرة قرية أبو حزام، التابعة لدائرة مركز شرطة نجع حمادي، والمعروفة باسم “قرية الدم والنار”، والتي شهدت اليوم مجزرة بشعة راح ضحيتها 17 قتيلا ومصابا بينهم سيدات وأطفال.

 قال أحد شهود العيان أن المعركة بدأت عندما لقي أحد المجني عليهم مصرعه، صباح اليوم الأربعاء، متأثرا بإصابته بطلق ناري، من أحد أطراف عائلة أخرى بالقرية، ثم انطلق أقاربه للأخذ بثأره، فانتظروا سيارة ميكروباص تقل أطراف من العائلة الأخرى قادمة من نجع حمادي، وفور دخولها القرية أطلقوا عليها النيران، مما أسفر عن وقوع 9 ضحايا و مصابين، ليصل إجمالي الضحايا إلى 10 قتلى و 7 مصابين.

وأضاف شاهد عيان أن الجثث أصبحت متناثرة على الطريق، غارقة في الدماء لمدة ساعات، من بينهم نساء وأطفال صغار، راحوا ضحية الهجوم عليهم، حتى وصول الأجهزة الأمنية وسيارات الإسعاف والتي قامت بنقل المصابين والقتلى إلى مستشفيي قنا الجامعي ونجع حمادي العام، بعد أن تمكنت سيارات الإسعاف من دخول القرية.

وكان اللواء محمد أبو المجد، مدير أمن قنا، قد تلقى إخطارًا بنشوب مشاجرة مسلحة بين عائلتين السعدية والعوامر، بقرية أبو حزام بنجع حمادي، وإطلاق النيران على سيارة ميكروباص، أسفرت عن مصرع، هدى سعيد نور، 8 سنوات، ومحمد سيد محمد، 22 سنة، وحنان حمادة شاكر، 20 سنة، ويوسف مسعود أنور، 15 سنة، وعدل حسين أحمد، 45 سنة، وسامي عبد الشكور محمد، 43 سنة، وفتحي عمر محمد حسين، 30 سنة، ونور الدين عبد الشافي محمد 65 سنة، واثنين مجهولي الهوية.

كما أصيبت هدية شحات، وجمال عبد اللطيف، وصابرين أحمد، وايوب وليد، وثناء محمد، وعلاء عبد الصبور، وناجح مسعد.

من جانبها قامت الأجهزة الأمنية بمحاصرة القرية لمنع نشوب أى معارك أخرى إضافى إلى إلقاء القبض على المتورطين في المجزرة.

ليوبارد لخدمات الامن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى