مركز الإعلام الأمني

على غرار أحداث مصر.. الإخوان تهدد بحرق تونس وتنفيذ عمليات إرهابية

منهج الإخوان الإرهابية لا يختلف من دولة إلى أخرى، فطريقة التفكير التي تؤدي إلى الحرق والدمار واحدة، خاصة أن التعليم واحدة.

رئيس حركة النهضة الاخوانبة في تونس راشد الغنوشي، هدد بحرق البلاد، حيث صعد لهجته ضد المؤسسات التونسية، ملوحاً باستخدام العنف في الشارع من أجل إجبار الرئيس قيس سعيد للتفاوض أو التراجع عن المسار التصحيحي الذي بدأ منذ الخامس والعشرين من يوليو الجاري.

واعتبر راشد الغنوشي قرارات الرئيس التونسي قيس سعيد انقلاب على الشرعية، وهو ما سيقابله بعنف شديد.

وقال الغنوشي في حديث لصحيفة “كورياري ديلا سيرا” الإيطالية، إن مئات آلاف المهاجرين غير القانونيين سيطرقون أبواب إيطاليا الجنوبية”.

وتابع: “كلنا في مركب واحدة، نحن التونسيين والأوروبيين وتحديدا أنتم الإيطاليين. فإذا لم تعد الديمقراطية إلى تونس في أقرب وقت، فسريعا سننزلق إلى الهاوية”.

وأردف: “يمكن أن يتصاعد التهديد الإرهابي وعندها تسود حالة من عدم الاستقرار تجبر الناس على الرحيل. هناك أكثر من 500 ألف مهاجر محتمل سيتوجهون إلى السواحل الإيطالية في وقت سريع”.

وأعادت تصريحات الغنوشي “التهديدية”، الحديث حول التنسيق بين حركة النهضة والميليشيات الإخوانية خاصة في ليبيا.

يذكر إن “حركة النهضة التونسية تملك جهازا سريا تورط في عمليات عنف واغتيال للمعارضين للجماعة التي تتبع التنظيم الدولي لجماعة الإخوان، ولعل أبرز عمليات التصفية اغتيال شكري بلعيد ومحمد البراهمي، وتلقى هذا الجهاز دعما لوجيستيا وأشرف على تدريب عناصره بواسطة دول إقليمية ترعى التنظيم الدولي للإخوان وتنفق عليه بشكل سخي وتوفر له الملاذات الآمنة والدعم الإعلامي الأعمى”.

وتشكل الميليشيات المسلحة المنتمية لجماعة الإخوان، وتحديدا التابعة لرئيس ما يسمى “المجلس الأعلى للدولة” الإخواني خالد المشري أبرز التشكيلات المسلحة الداعمة لحكم حركة النهضة الإخوانية والأكثر تفاعلا وتواصلا مع قياداتها، وهو ما يتطلب تحرك السلطة التنفيذية في ليبيا، وخاصة المجلس الرئاسي باعتباره القائد الأعلى للجيش بضبط الحدود المشتركة مع تونس ومنع أي عمليات إسناد لعناصر الجهاز السري لحركة النهضة.

وتشكل مدن طرابلس والزاوية أبرز المدن التي تتواجد بها عناصر تابعة لجماعة الإخوان الليبية المتعاطفة والداعمة لحكم حركة النهضة في تونس، نظرا للارتباط الأيديولوجي الذي يجمعهم، وهو ما يثير تخوف المواطن الليبي الذي يرفض أن تنخرط أي عناصر ليبية في التطورات الراهنة في تونس، خاصة بعد الإجراءات التي اتخذها الرئيس قيس سعيد.

ليوبارد لخدمات الامن
زر الذهاب إلى الأعلى