أخبار مصرتوب ستورى
أخر الأخبار

زوجه أقامت دعوى خلع فطالبها الزوج برد 800 ألف جنيه وكيلو ذهب مقدم صداق

 

بعد أن إقامت الزوجة دعوي خلع أمام محكمة الأسرة بالقاهرة الجديدة، طالب زوجها أمام المحكمة بإلزامها برد مقدم الصداق، والتى سددها لها بما تجاوز 800 ألف جنيه و1000 جرام من الذهب.

وكانت الزوجة أقامت دعوي خلع أمام محكمة الأسرة بالقاهرة الجديدة، وعرضت افتداء نفسها مقابل 10 جنيه المهر المثبت بعقد الزواج.

مقدم الصداق

من جانبه أكد الزوج أنه غير حقيقي، قائلاً: “طالبتها باسترداد مقدم الصداق الذى قدمته لها قبل عقد القران، وذلك بعد أن علمت بالصدفة تخطيطها لتطليقي خلعا برفقة محاميها، وتحايلها لرد 10 آلاف جنيه فقط، مستغلة حبي لها، وطردها لى بحجة أنني أحرجها أمام أصدقائها وأنني غير مناسب لها، وبدأت ملاحقتي بالقضايا والاتهامات الكيدية”.

وأضاف الزوج أمام المحكمة: “أصبحت تساومني على أموالي مقابل تنازلها عن الدعاوي القضائية المقامة ضدي، لتنسي كل ما فعلته لها بعد وضعي أموالى بين يديها، وتحملي عصبيتها المفرطة وجنونها، وسفرها الدائم خارج مصر، لأعيش فى عذاب بعد أن طردتني من منزلى واضطررت للعودة للعيش بمنزل عائلتي”.

التحايل والتدليس

وأوضح الزوج أمام محكمة الأسرة: “أعلنتني زوجتي بدعوي الخلع على عنوان خاطئ، وحاولت أن تتحايل على القانون لعدم رد حقوقى، لتقدم على الغش والتدليس والغدر بي لسلبي أموالى، والتخطيط بالانتقام مني رغم كل ما قدمته لها، وقررت التصدي لها وإثبات نشوزها وسرقتها أموالي، لترد بتشويهها سمعتي، وتهديدي وإلصاق التهم الباطلة بي، بسبب رفضي سلوكها وتصرفاتها”.

نص القانون

وينص قانون الأحوال الشخصية، أنه إذا كان مقدار عاجل الصداق “مسمى بالعقد”، فادعي الزوج بصوريت ما سمى بالعقد، وأنه دفع أكثر من المسمى، فإن عقد الزواج وإن كان رسميا، يجوز إثبات ما يخالفه دون حاجة إلى الطعن عليه بالتزوير، وفى تلك الحالة تقضى المحكمة بإن تلتزم الزوجة برد المهر حال المطالبة بالتطليق خلعا، وأن ترد للزوج المهر أو مقدم المهر الذي أعطاه لها سواء كان (عيني – نقدي )، إما بعرضه عرضا قانونيا أمام المحكمة أو بإنذار على يد محضر كشرط لقبول دعوى الخلع.

 

ليوبارد لخدمات الامن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى