توب ستورى

تنظيم «داعش» بدأ نشاطه في ليبيا بتفجير «سبها» وتشكيل لجنة للتحقيق

هاجم مسؤولون ليبيون من وراء التفجير الانتحارى الذى نفذه تنظيم «داعش» الإرهابى، عبر سيارة مفخخة، فى مدينة سبها، مساء أمس، وأسفر عن مقتل 2 من مسؤولى أمن المدينة، وإصابة 5 آخرين.

وقد أدانت وزارة الداخلية الليبية العمل الإرهابى الذى استهدف رجال الشرطة بطريق سبها الزراعى، مؤكدة أن التفجير أدى إلى مقتل النقيب إبراهيم عبدالنبى الخيالى، رئيس قسم البحث الجنائى، والملازم عباس أبوبكر على، وجُرح 5 أعضاء آخرين تابعين لمديرية أمن سبها، إضافة إلى مقتل الانتحارى، وأمرت الوزارة بالتحقيق فى الهجوم.

 من جانبه عقد المجلس الرئاسى اجتماعًا طارئًا، أمس، بحضور رئيس جهاز المخابرات العامة لبحث التفجير، وقرر تشكيل لجنة يرأسها وزير الداخلية، وعضوية رئيس جهاز المخابرات العامة، ومنسق مكتب مكافحة الإرهاب لجمع المعلومات وكشف المتورطين.

 كما ندد عبدالحميد دبيبة، رئيس حكومة الوحدة الوطنية،  بالهجوم، مؤكدًا أن «الحرب ضد الإرهاب مستمرة وسنضرب بقوة كل أوكاره أينما كانت».

 وكان تنظيم داعش الإرهابي قد أعلن في منشور بوكالة ناشر للأنباء على تطبيق «تليجرام»، الأحد، مسؤوليته عن تفجير في مدينة سبها بجنوب ليبيا أودى بحياة ضابط كبير بالشرطة.

 وذكر التنظيم أن أحد مسلحيه ويدعى محمد المهاجر اقتحم نقطة تفتيش يوم الأحد بسيارة ملغومة.

ليوبارد لخدمات الامن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى