توب ستورى

حصيلة عدوان الاحتلال الإسرائيلي على غزة: 139 شهيدا و950 مصابا

 

كشفت التقارير الدولية أن استمرار العدوان الاسرائيلي على قطاع غزة لليوم السادس على التوالي تسبب فى ارتفاع عدد الشهداء إلي 139 شهيدا من بينهم 39 طفلا و22 سيدة و 950 إصابة بجراح مختلفة.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة، أشرف القدرة، اليوم السبت، إن جريمة الاحتلال التي طالت عائلتين من العوائل الفلسطينية في مخيم الشاطئ غرب مدينة غزة هي جزء من جرائم الاحتلال المتواصل على قطاع غزة.

وأضاف القدرة، خلال تشييع شهداء المجزرة الإسرائيلية، أن الاحتلال بدأ منذ عدوانه على غزة بالتركيز المباشر على استهداف المدنيين العزل والمنازل الآمنة على رؤوس ساكنيها للضغط على المقاومة الفلسطينية.

وقال:” إنه تم حذف 12 عائلة من العوائل الفلسطينية في قطاع غزة من السجل المدني راح ضحيتها حتى اللحظة 38 شهيدا”، مطالبا المجتمع الدولي بالتصدي للاحتلال الإسرائيلي لوقف هذه الممارسات الممنهجة بحق أبناء الشعب الفلسطيني.

وأكدت وكالات الانباء أن الطيران الحربي الإسرائيلي واصل شن غارات متفرقة على أنحاء قطاع غزة، واستهدفت طائرات الاحتلال موقعا للفصائل الفلسطينية في منطقة المقوسي شمال غرب مدينة غزة.

وأدى القصف الإسرائيلي المستمر إلى تدمير هائل في البنية التحتية من طرق وشبكات مياه وكهرباء وصرف صحي بالقطاع نتيجة القصف الإسرائيلي المتواصل لليوم السادس على التوالي.

 

وأوضح مراسل قناة الغد أن طائرات الاحتلال عاودت استهداف منزل قصفته قبل أيام ببلدة عبسان الكبيرة شرقي خان يونس، إضافة لاستهداف أرضا زراعية شرق جباليا شمالي القطاع، وقصف محلا لبيع مواد البناء لعائلة ببلدة بيت لاهيا شمال القطاع.

 

كما قصفت مدفعية الاحتلال أرضا زراعية شرق خان يونس، بالإضافة لقصف مدفعي متواصل ومكثف في شرقي مدينتي غزة وخان يونس.

 

على الجانب الآخر، أعلنت الفصائل الفلسطينية مسؤوليتها إطلاق رشقات مكثفة من الصواريخ تجاه المستوطنات الإسرائيلية، حيث دوت صافرات الإنذار في البلدات الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة.

وقال المتحدث باسم جيش الاحتلال في تغريدة عبر تويتر:” منذ الساعة السابعة مساء أمس وحتى الساعة السابعة صباحًا تم رصد اطلاق نحو 200 صاروخ من قطاع غزة نحو الأراضي الإسرائيلية حيث سقطت 30 منها داخل غزة بينما اعترضت القبة الحديدة أكثر من 100 صاروخ وفق سياسة الاعتراض”.

ليوبارد لخدمات الامن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى