توب ستورى

بعد غضب أهالي عين شمس: القبض على أشخاص أجبروا مواطنين على تقديم كفنهم تحت تهديد السلاح

 

كشف مصدر امني أن الأجهزة الأمنية ، ألقت القبض على المتهمين في واقعة تقديم 3 أشخاص، لكفنهم وسط شتائم وبلطجة خصومهم في منطقة عين شمس.

وكانت قيادات أمنية قد تحركت إلى قسم شرطة عين شمس للتحقيق في الواقعة بعد صدور تكليفات من عدة جهات بفحص الفيديوهات المنتشرة وسرعة الوقوف على حقيقتها.

وأكد المصدر أن التكليفات صدرت بالقبض على أطراف الواقعة، واستجوابهم والوقوف على حقيقة التهديدات والألفاظ التي وردت بالفيديوهات، وحقيقة الأسلحة النارية التي ظهرت في الفيديو، وحقيقة إكراه ثلاثة أشخاص على تقديم كفنهم.

 وبحسب الروايات التي انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي التي اشتعلت غضبا ، أن الواقعة شهدتها منطقة عين شمس شرق القاهرة، بين عائلتي المرغني  والريس ، وذلك بعدما أجبرت المرغني ثلاثي من عائلة الريس على حمل الكفن وتصويرهم والتجاوز في حقهم.

والغريب أن جلسة الصلح كانت على غير المتعارف عليه فى الأوساط القبلية والشعبية، حيث تمت في غياب تام للقيادات الأمنية كما هو متبع فى جلسات الصلح والثأر، مما أسفر عن  حدوث تجاوزات غير مشروعة وغير أخلاقية تحت تهديد السلاح الألي،  كشفتها فيديوهات مصورة من قبل عائلة المرغنيي.

الصلح تحت تهديد السلاح 

 فقد ظهر في الفيديوهات التي انتشرت على مواقع التواصل ٣ أشخاص من عائلة عاطف الريس، يحملون الكفن بين أيديهم وعلى كل كفن سلاح أبيض «سكين»، محاطين بمجموعة من الأشخاص طرف عائلة المرغنية، أثناء دخولهم مقر إقامتهم، علما بأنهم كانوا ذاهبين إليهم في الأصل لعقد جلسة صلح، إلا أنهم فوجئوا بعشرات من المرغنية يجبرونهم على حمل كفنهم تحت تهديد السلاح، وهو ما أظهره الفيديو حتى مثلوا أمام 3 من كبار العائلة يجلسون على كراسي وكأنهم في جلسة محاكمة عرفية.

 المواقع اشتغلت غضبا

والفيديو الذى صورته عائلة المرغنية وتم نشره من قبلهم على مواقع التواصل، وهو ما تبعه من عاصفة جدل واستياء بين اهالى منطقة عين شمس ورواد مواقع التواصل الاجتماعي، مطالبين الجهات الأمنية بسرعة التدخل للقبض عليهم.

وأكد مصدر أمني بمديرية أمن القاهرة، أنه عندما وصلت عائلة الريس إلى المكان المتفق عليه للصلح الودي، فوجئوا بوجود أشخاص كثيرون بحوزتهم أسلحة “بنادق آلية” و”طبنجات” يكرهونهم  على حمل كفنهم لتقديمه لكبار العائلة.

 وأضاف المصدر، أن عائلة الريس وافقت على تسليم الكفن لعائلة المرغني بعد ترويعهم وتهديدهم بالسلاح وسط حشد كبير من الناس المتجمهرين ضدهم وإجبارهم على فعل شئ دون موافقتهم والمساس بحريتهم.

 بداية المشكلة

وأرجع المصدر، سبب المشاجرة إلى شهرين ماضيين عندما كان بعض من أبناء عائلة المرغني فى سهرة داخل باخرة يمتلكها إسلام الريس تقع في منطقة قصر النيل، ونشبت مشاداة كلامية بين واحد من أبناء المرغني وإسلام الريس، صاحب الباخرة، بعدما طلب الأول أغنية لم يوافق عليها الأخير.

 وقد دفع هذا نجل المرغني لتكسير الباخرة وتم عمل محضر بالواقعة وقامت الشرطة بالقبض علي جميع المشاركين في المشاجرة.

لمشاهدة الفيديو كاملا اضغط هنا

ليوبارد لخدمات الامن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى