توب ستورى

تفاصيل إخلاء سبيل «أشرف السعد» من مطار القاهرة بعد احتجازه 7 ساعات

قرية «ميت غريط» بالدقهلية جاهزة لاستقباله بحفل كبير

كشف مصدر بمطار القاهرة أن رجل الأعمال المصري أشرف السعد، ظل محتجزا حوالي 7 ساعات بمطار القاهرة الدولي، لإنهاء عدد من الإجراءات الأمنية اللازمة فور عودته لمصر بعد غياب دام أكثر من 26 عامًا، فقد عاش في لندن وعدد من الدول الأوروبية هربا من عدد من الأحكام القضائية ضده.

تفاصيل الـ 7 ساعات في المطار

 وصل “السعد” إلى مطار القاهرة في الساعة الثامنة من مساء الأربعاء مرتديا ملابس كلاسيكية وقد بدا عليه كبر السن ، وفور وصول إلى المطار حسب مصادر أمنية تم اصطحابه من قبل عدد من رجال المباحث، لإجراء تحقيق مصغر معه عن كيفية تواجده خارج البلاد لأكثر من 26 عامًا وطبيعة عمله خلال هذه الفترة في لندن، فضلًا عن الاستعلام عن الدول التي زارها خلال تلك السنوات.

استعلام عن الحالة الجنائية

كما تم التواصل مع عدد من الجهات المعنية للكشف عن القضايا المتهم فيها رجل الأعمال الذي هرب خارج مصر منذ 26 عامًا، لمعرفة موقفها القانوني خاصة وأن أغلبها مر عليها أكثر من 25 عامًا.

وأكد المصدر أن رجل الأعمال كان في انتظاره أبناؤه الأربعة وهم: إبراهيم، بلال، ومريم، وخديجة، حيث وصلت الطائرة في الساعة الثامنة مساءً واستمرت هذه الإجراءت حتى فجر اليوم.

الإفراج

وأوضح المصدر، أن أبناء السعد اصطحبوه إلى منزل شقيقاته في إحدى المناطق بالقاهرة الجديدة، حيث من المقرر أن يعود إلى منزله بقرية ميت غريط بمحافظة الدقهلية بعد عصر اليوم الخميس حيث تستعد قريته لاستقباله في حفل كبير.

يذكر أن محمد أشرف السيد علي سعد، الشهير بأشرف السعد، ولد في 1 يناير 1954، وفٌرضت الحراسة على ممتلكاته منذ أكثر من 15 عاما.

وفي عام 2007 قررت محكمة القيم إنهاء الحراسة على أملاك أشرف السعد، صاحب شركات السعد لتوظيف الأموال، وقالت المحكمة في حيثيات حكمها، إن السعد سدد جميع المديونيات على الشركة لدى الأفراد والشركات والبنوك، إلا أن المدعي العام الاشتراكي في ذلك الوقت طعن على قرار المحكمة.

أبرز 10 معلومات عن أشرف السعد

 

1-  رجل أعمال مصري مقيم في لندن منذ عدة سنوات.

2- بدء حياته العملية في تجارة العملات، وأسس شركة لتوظيف الأموال.

3- اتهم في الكثير من قضايا النصب .

4- غادر إلى فرنسا بحجة العلاج قبل صدور قرار بوضع اسمه على قوائم الممنوعين من السفر بثلاثة أشهر.

5- حُكِم عليه بسنتين سجن في قضية شيكات دون رصيد ، أحيل إلى محكمة الجنايات لعدم إعادته 188 مليون جنيه للمودعين.

6- تم إخلاء سبيله بكفالة 50 ألف جنيه، وتم وضع لجنة لمراقبة وفحص أمواله.

7- سافر مرة أخرى إلى فرنسا بهدف العلاج ولكنه لم يأت إلى مصر مرة أخرى، وذهب منها إلى لندن وعاش فيها حتى الآن.

8- فرضت الحكومة  الحراسة على ممتلكاته لمدة 15 عاما.

9- استغل قناة «المستقلة» التى يمتلكها لنفى كل الاتهامات الموجهة إليه  .

10- صدر حكم بإنهاء الحراسة وإعادة ما تبقى من ممتلكاته عام 2009.

 

ليوبارد لخدمات الامن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى