توب ستورى

بعد عرض قصته فى «الإختيار2».. زوجة الشهيد محمد مبروك تحكى تفاصيل يوم اغتياله

بعد تفاصيل اغتيال المقدم محمد مبروك الضابط بقطاع الأمن الوطني بوزارة الداخلية ضمن أحداث مسلسل الاختيار 2 إلى الأذهان ، قالت رشا زوجة الضابط الشهيد: “أنا احتسبت زوجي عند الله من الشهداء، فكان مؤمنا حقا وكنت أتعجب كثيرا عندما أجده لا يخاف من أحد وأساله عند عودته في السادسة صباحا من العمل أيام الحظر يرد على بأنه يتوكل على الله وهو حسبه “.

وأضافت رشا زوجة الشهيد ” لقد كان محمد رجلا بمعنى الكلمة وذو شخصية قوية ، رغم من أنه كان وحيد والده ووالدته ومعرف أن مثل هؤلاء الأبناء يتم تدليعهم ، إلا أنه كان غير ذلك فرغم قوته إلا أنه كان حنونا على والده ووالدته وأهل بيته “.

 وأشارت زوجة الشهيد:” لقد كان محمد لا يشعرنا بأي خطر وكان يوم استشهاده هو يوم إجازته بعدما قضى 3 أسابيع في عمل متواصل، وكان الأولاد والتي كانت أكبرهم وقت استشهاده زينة عمرها 12 عام ومايا 10 سنوات وزياد 7 سنوات لا يعلمون باستشهاد والدهم وكنت أقول لهم أن والدهم في مهمة في جنوب أفريقيا ولا يوجد اتصال متاح هناك.

 وأكدت قائلة :” خرج محمد يوم الحادث من المنزل في تمام الساعة 9:20 مساءا، وقال لي أنا هبيت في الشغل النهاردة لأن عندى مأمورية وقبل أولادنا، واشتري طل مستلزماتهم والأطعمة والحلوى التى يأخذونها قبل ذهابهم للمدرسة وأرسلها مع حارس العقار وتوجه لمقر عمله في جهاز الأمن الوطنى بمدينة نصر، وحاولت اتصل بيه بعد كده الساعة 9:35 مردش وكلمته تانى مردش افتكرت أنه مشغول وسيبته شوية وقولت هيكلمنى لما يخلص لكنه للأسف لم يتصل أو يرد”.

وتابعت زوجة الشهيد قائلة:”فوجئت بعدد من زوجات الضباط زملائه في العمل يتصلون بي واحده تلو الأخرى وفي صوتهم نبرة غريبة للاطمئنان علي، فطبعا ساورنى القلق وزادت ضربات قلبي وحاولت الاتصال به بعد ذلك لمعرفة سبب اتصال زوجات زملائه بهذه الصورة ولكنه لم يرد أيضا، وكررت الاتصال حتى فوجئت بأحد الاشخاص يرد علي هاتفه، وقال لي محمد في مكان أحسن من اللي احنا فيه وهو دلوقتى في مكان أفضل من اللي أنا وإنتى موجودين فيه دلوقتى.. البقاء لله، ولم أشعر بنفسى من الصدمة لفترة طويلة حتى تماسكت خوفا على أطفالى”.

ليوبارد لخدمات الامن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى