أخبار العالمتوب ستورى

مفاجأة ..الجيش الياباني يطيح بفرنسا ويحتل المركز الخامس فى قائمة أقوى 5 جيوش في 2021

740 مليار دولار ميزانية الجيش الأمريكى لمواجهة الطموح الروسى والصينى

كتب: شريف حمادة

شهد العام 2021 تراجع جيوش بعض الدول فى الترتيب العالمي ، فى حين حققت جيوش دول أخرى تقدما ملحوظا في ترتيبها لقوتها العسكرية بين أقوى 139 جيشا حول العالم، وفقا لمجموعة من المعايير التي تقيم ما  تمتلكه كل دولة من قوة بشرية واقتصادية وعتاد عسكري تقليدي.

 وكانت اليابان من بين الدول التي حققت مفاجأة لتقدمها غير المسبوق فى الترتيب بحسب مجلة “ناشيونال إنترست” ، والتى وضعت الجيش اليابانى بين أقوى 5 جيوش في العالم لـ 2021، بينما ظل ترتيب أقوى 4 جيوش في العالم دون تغيير.

 وأرجعت المجلة الأمريكية تقدم اليابان في ترتيبها عالميا إلى عدة عوامل أبرزها نوعية الأسلحة التي يمتلكها جيشها برا وبحرا وجو، إضافة إلى القوة الاقتصادية وقوة الدعم اللوجيستي الهائلة التي تمتلكها.

 وبحسب موقع “جلوبال فاير بور” الأمريكي، فإن أقوى 5 جيوش في العالم لهذا العام هي الجيش الأمريكي، والجيش الروسي، والجيش الصيني، إضافة إلى الجيشين الهندي والياباني.

 1- الجيش الأمريكي

حافظ جيش الولايات المتحدة الأمريكية على المرتبة الأولى التى يسيطر عليها منذ سنوات طويلة ، وفقا لتصنيف الموقع الأمريكي، ويتجاوز تعداد سكان الولايات المتحدة  332 مليون نسمة، بينهم 146 مليون قوة بشرية متاحة للعمل.

  كما يصلح للخدمة العسكرية في الولايات المتحدة الأمريكية 121 مليون نسمة وأكثر من 4 ملايين شخص يصلون إلى سن التجنيد سنويا ، ويصل عدد القوات العاملة فى الجيش الأمريكي إلى 1.4 مليون جندي ونحو 845 ألف في قوات الاحتياط.

 740 مليار دولار ميزانية

وأكدت التقارير أن القوات الجوية الأمريكية تمتلك أكثر من 13 ألف طائرة حربية بينها 1956 مقاتلة ،761 طائرة هجومية ،945 طائرة نقل عسكري وأكثر من 2700 طائرة تدريب ،749 طائرة مهام خاصة وأكثر من 5400 مروحية بينها 904 مروحيات هجومية.

 وتضم القوات البرية الأمريكية 6100 دبابة و40 ألف مدرعة ، إضافة إلى 1500 مدفع ذاتي الحركة و1340 مدفعا ميدانيا و1365 راجمة صواريخ.

 كما يتكون الأسطول الأمريكي من 490 قطعة بحرية ، منها 11 حاملة طائرات و68 غواصة و92 مدمرة و21 كورفيت و13 سفينة دورية و8 كاسحات ألغام.

 ويوجد في أمريكا 13 ألف و513 مطار و35 ميناء، وأسطول تجاري يتكون من 3 آلاف و673 سفينة، وتتجاوز مساحة الولايات المتحدة الأمريكية 9 ملايين و800 ألف كيلومتر مربع.

2- الجيش الروسي

ويأتى الجيش الروسي فى المرتبة الثانية ، وتحتل روسيا المساحة الأكبر في العالم بمساحة تتجاوز 17 مليون كيلومتر مربع ، بعدد سكان 141 مليون نسمة بينهم أكثر من 69 مليون نسمة يمثلون قوة بشرية متاحة للعمل ، ويصلح للخدمة العسكرية في الدولة التى ورثت الاتحاد السوفيتى 46 مليون نسمة ، ويصل إلى سن التجنيد سنويا 1.3 مليون نسمة.

 ويصل عدد القوات العاملة بالجيش الروسي مليون جندي، إضافة إلى 2 مليون جندي في قوات الاحتياط ، وتصل ميزانية دفاع الجيش الروسي إلى 42 مليار دولار.

 وتمتلك القوات الجوية الروسية حوالى 4 آلاف طائرة ،منها 789 مقاتلة و742 طائرة هجومية ، 429 طائرة شحن عسكري و495 طائرة تدريب و130 طائرة مهام خاصة، إضافة إلى 1540 مروحية بينها 538 مروحية هجومية.

 كما تضم القوات البرية الروسية 13 ألف دبابة ، وأكثر من 27 ألف مدرعة و6540 مدفعا ذاتي الحركة ، و4465 مدفعا ميدانيا ، و3860 راجمة صواريخ.

ويتكون الأسطول الروسي من 603 قطعة بحرية ،منها حاملة طائرات واحدة و64 غواصة و15 مدمرة و11 فرقاطة و85 كورفيت و55 سفينة دورية و48 كاسحة ألغام بحرية.

وتمتلك روسيا 1218 مطارا في الخدمة و8 موانئ وأسطولا تجاريا يتكون من 2739 سفينة.

 3- الجيش الصيني

ويحتل جيش التنين الصيني المرتبة الثالثة ، لكنه يواصل تطوير جميع أفرع قواته المسلحة ويستثمر في هذا المجال على نطاق واسع ، وتؤكد مجلة “ناشيونال إنترست” أن الصين تواصل تطوير عتادها العسكري برا وبحرا وجوا، إضافة إلى تطوير قدرات فائقة في مجال الطائرات الحربية.

 وتضيف المجلة الأمريكية أن الصين تخطط لامتلاك أسطول قوي من مقاتلات وقاذفات الجيل السادس، التي تمكنها من فرض هيمنتها الجوية في حروب المستقبل.

 وتشير المجلة إلى أن الصين تعمل على تطوير قدراتها البحرية ،بحيث يتم  تطوير مجموعات ضاربة لحاملات الطائرات التي يمكنها الإبحار إلى أي مكان حول العالم، إضافة إلى تطوير سفن السطح والغواصات الضخمة والغواصات الروبوتية.

 وقدرت المجلة الأمريكية ميزانية دفاع الجيش الصيني بمبلغ 178.2 مليار دولار ، ويتجاوز تعداد الصين 1.3 مليار نسمة بينهما 752 مليون قوة بشرية متاحة للعمل ويصل للخدمة العسكرية 617 مليون ويصل سن التجنيد سنويا أكثر من 19 مليون فرد.

 ويصل عدد جنود الجيش الصيني إلى 3.3 مليون جندي منهم 2.1 مليون قوات عاملة ، ويمتلك الجيش الصيني 3 آلاف و260 طائرة حربية متنوعة بينها قاذفات وطائرات هجومية ومروحيات، بينما تتكون قواته البرية من 3 آلاف و205 دبابة و35 ألف مدرعة و1970 مدفعا ذاتيا و1234 مدفعا ميدانيا و2250 راجمة صواريخ.

 وتتكون القوات البحرية الصينية من 777 قطعة بحرية بينها حاملتي طائرات و79 غواصة و50 مدمرة و46 فرقاطة، كما تمتلك الصين قوة دعم لوجيستي هائلة تضم أسطول من السفن التجارية عددها 5 آلاف و594 سفينة إضافة إلى 22 ميناء و507 مطارات، ومساحة الدولة تزيد عن 9.5 مليون كيلومتر مربع.

 4- الجيش الهندي

ورغم أن الجيش الهندى المرتبة الرابعة عالميا فى ترتيب أهم جيوش العالم إلا أن الإحصاءات تؤكد أن هناك فجوة كبيرة بين قدرات الهند، وبين أقوى 3 جيوش تسبقها في الترتيب العالمي.

 ويعتمد الخبراء العسكريون على عدة اسباب لمنحها الترتيب الرابع ،أهمها ما تملكه الهند من قوة عاملة هائلة وعدد من يصلحون للخدمة العسكرية بين سكانها، إضافة للقوة التسليحية للجيش.

 كما تمتلك الهند قوة ضخمة من الدبابات، رغم أن بعضها ليس من الطرازات المتطورة، إضافة إلى قوة دفاع ساحلي جيدة وقوة مدفعية كبيرة ، إضافة إلى ذلك مواصلتها استيراد أسلحة متطورة من الخارج وإبرام اتفاقية تتضمن حق تصنيع بعض الأسلحة محليا بصورة تمنحه القدرة على تحقيق الاعتماد على نفسها في التسليح مستقبلا.

 ويتجاوز تعداد سكان الهند 1.3 مليار نسمة، بينهم 623 مليون قوة بشرية متاحة للعمل، ويصل للخدمة العسكرية 492 مليون نسمة، بينما يصل سن التجنيد سنويا أكثر من 23 مليون نسمة.

 وتقدر التقارير ميزانية دفاع الجيش الهندي ما يقارب مبلغ 73.6 مليار دولار ، كما يتجاوز عدد جنود الجيش الهندي 5.1 مليون جندي بينهم 1.4 مليون قوات عاملة وأكثر من 2.5 مليون قوات شبه عسكرية.

 تتكون القوات الجوية الهندية من 2119 طائرة حربية ، منها مقاتلات وقاذفات وطائرات هجومية ومروحيات ، وتضم قواته البرية 4 آلاف و730 دبابة و10 آلاف مدرعة و100 مدفع ذاتي الحركة وأكثر من 4 آلاف مدفع ميداني و374 راجمة صواريخ.

 ويتكون الأسطول الهندي من 285 قطعة بحرية ،منها حاملة طائرات واحدة و10 مدمرات و13 فرقاطة و17 غواصة ، وتمتلك أسطولا تجاريا مكون من 1731 سفينة و13 ميناء و346 مطارا، وتتجاوز مساحتها 3.2 مليون كيلومترا مربعا.

5- الجيش الياباني

أما المفاجأة الكبرى هى احتلال اليابان المركز الخامس بين أقوى جيوش العالم لأول مرة متخطية فرنسا التى كانت تحتله في تصنيف 2020.

وأكدت المجلةالأمريكية أن تقدم اليابان في التصنيف يستند إلى قوتها الاقتصادية وميزانية دفاع ضخمة وبنية تحتية عسكرية مذهلة ، حيث تقول: “رغم امتلاك اليابان قوة جوية ضاربة ولديها أسطول حربي يمتلك مجموعة من أفضل السفن الحربية في العالم خاصة المدمرات والغواصات، إلا أنها لا تمتلك قوة برية ضخمة”.

 وتشير إحصاءات موقع “جلوبال فاير باور” الأمريكي إلى أن تعداد سكان اليابان أكثر من 125 مليون نسمة بينهم 53 مليون نسمة قوة بشرية متاحة للعمل ، ويصلح للخدمة العسكرية 43 مليون نسمة ، ويصل سن التجنيد سنويا 1.1 مليون نسمة.

 وتتكون قوات الدفاع الذاتي اليابانية من 319 ألف جندي بينهم 250 ألف جندي قوة بشرية متاحة للعمل ، و14 ألف جندي قوات شبه عسكرية و55 ألف في قوات الاحتياط.

 وقدرت المجلة ميزانية دفاع الجيش الياباني بمبلغ 51.7 مليار دولار، وتمتلك اليابان 1480 طائرة حربية ، منها 256 مقاتلة متعددة المهام وطائرة اعتراضية، إضافة إلى 17 طائرة هجومية، و162 طائرة مهام خاصة ،و552 مروحية بينها 119 مروحية هجومية، وطائرات أخرى للتدريب والنقل العسكري، كما تتكون القوات البرية من نحو ألف دبابة و5 آلاف و500 مدرعة و214 مدفعا ذاتي الحركة و480 مدفعا ميدانيا و99 راجمة صواريخ.

 وتمتلك اليابان أسطولا حربيا يضم 155 قطعة بحرية بينها 4 حاملات مروحيات و37 مدمرة و6 كورفيتات و20 غواصة، إضافة إلى سفن أخرى كاسحة ألغام وسفن دورية.

 وتمتلك اليابان قوة دعم لوجيستي هائلة تضم أسطولا تجاريا مكونا من أكثر من 5 آلاف و17 سفينة حربية، و44 ميناء و175 مطارا، وتتجاوز مساحتها 377 ألف كيلومتر مربع.

ليوبارد لخدمات الامن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى