توب ستورى

انتشار تجارة البويضات والحيوانات المنوية على الإنترنت.. والافتاء تحذر!

أسعار البويضة من 6 إلى 10 آلاف جنيها وموقع طبى شهير يسهل التواصل مع العيادات

كتب: شريف حمادة 

حذر عدد من علماء الدين من تفشى ظاهرة قيام بعض المستشفيات الخاصة ببيع البويضات ومنحها لآخرين فى عملية الحقن المجهرى ، مؤكدين أن هذا حرام لما بها من اختلاط أنساب حتى ولو لنفس الأب .

وكانت تجارة بيع البويضات انتشرت خلال الفترة الماضية تحت ستار ” التبرع بالبويضات” لدرجة أن الموقع الطبي الشهير “123.clinic” يقوم بنشر أسعار “التبرع بالبويضات”، حيث حدد سعر التبرع بمبلغ 6546 جنيهًا في مصر، موضحًا أن النطاق السعري ما بين 5455 إلى 7636 جنيهًا ، وقام بنشر أسماء الدول التى بها عيادات تقوم بإجراء هذه العملية ويوفر خدمة الحجز للقراء فى مقابل عمولة يحصل عليها من الطرفين.

 وحدد الأطباء مواصفات للتبرع بالبويضة من خلال طريقة تنشيط التبويض، ثم سحب البويضة دون تلقيحها مع تجميدها، وبعدها تعرض للبيع لمن ليس لديها إمكانية الحمل، أو يتم تخصيبها مع حيوان منوي لأحد الأشخاص بعد دفع المقابل.

  وأكد د.إمبابى صديق ، أخصائى النساء والتوليد أن الفترة الماضية شهدت مصر ثورة في عمليات التخصيب والحقن المجهري وهو ما جعل هناك لغطًا شديدًا، خاصة في موضوع تأجير الرحم من امرأة لأخرى أو التبرع ببويضات حيث حرم عدد من العلماء هذه العملية، وهو ما اضطر البعض للسفر لبعض الدول لإجراء مثل هذه العمليات خارج مصر تحت دعوى أن الأم هي التي ربت وليست التي أنجبت.

 وأضاف الدكتور إمبابى صديق أن المراكز والمستشفيات الخاصة تقوم بالحصول على ما لا يقل عن 10 بويضات ومثلهم حيوانات منوية للزوجين اللذين لم ينجبا لأى موانع طبية ، ويتم التعامل مع اثنين من أقوى الحيوانات المنوى مع اثنين من البويضة الأقوى ويتم التلقيح ليضمن حدوث حمل حتى فى حالة وفاة حيوان منوى يكون هناك بديل ولذلك زادت ظاهرة التوائم خلال الفترة الماضية .

 ويوضح الدكتور إمبابى صديق ، أن بقية الحيوانات المنوية والبويضات الثمانية المتبقية يتم الاحتفاظ بها فى ثلاجات أو كما يسمى بنوك خاصة بها بمقابل مالى كبير ، وفى حالة انعدام الضمير المهنى لأصحاب المستشفيات قد يتم التلاعب بهذه الحيوانات أو البويضات، ولذلك أطالب بتشديد رقابة الدولة على هذه المراكز والمستشفيات وكذلك منعهم من المغالاة فى أسعار هذه العملية.

 رأى الدين

 وكانت امرأة قد أرسلت سؤالًا للموقع الإسلامي الشهير “إسلام ويب” قالت فيه: “أنا امرأة متزوجة وضرتي متزوجة من 22 سنة وعمرها الآن 38 سنة حملت 5 مرات وسقط الحمل في أشهر مختلفه من الحمل ولها الآن 14 سنة لم تحمل أبدًا وقال لها الأطباء إنه لا يوجد عندها بويضات أبدًا وقالوا يجب أن تجدي من تتبرع لكِ ببويضة، وزوجي يريدني التبرع، فهل يجوز بما أنها ضرتي ولنا نفس الزوج وأنا أعيش في أمريكا؟”.

 وأكد علماء الموقع أنه لا يجوز لأي امرأة كانت أن تتبرع لأخرى ببويضة سواء في ذلك ضرتك التي يجمعك معها زوج واحد أم غيرها، فقد قرر مجمع الفقه الإسلامي حرمة هذه الحالة في دورته الثالثة، التى انعقدت بالأردن عام 1986م.

 وجاء نص قرار المجمع: بعد استعراضه البحوث المقدمة في موضوع التلقيح الصناعي (أطفال الأنابيب)، والاستماع لشرح الخبراء والأطباء، وبعد التداول الذي تبين منه للمجلس أن طرق التلقيح الصناعي المعروفة في هذه الأيام هي سبعة، قرر ما يلي:

  أولًا: الطرق الخمسة التالية محرمة شرعًا، وممنوعة منعًا باتًّا لذاتها، أو لما يترتب عليها من اختلاط الأنساب، وضياع الأمومة، وغير ذلك من المحاذير الشرعية، الأولى، أن يجري التلقيح بين نطفة مأخوذة من زوج وبييضة مأخذوة من امرأة ليست زوجته، ثم تزرع تلك اللقيحة في رحم زوجته.

 أما الثانية: أن يجرى التلقيح بين نطفة رجل غير الزوج وبويضة الزوجة، ثم تزرع تلك اللقيحة في رحم الزوجة، والحالة الثالثة، أن يجرى تلقيح خارجي بين بذرتي زوجين ثم تزرع اللقيحة في رحم امرأة متطوعة بحملها، وفي الحالة الرابعة بأن يجرى تلقيح خارجي بين بذرتي رجل أجنبي وبييضة امرأة أجنبية وتزرع اللقيحة في رحم الزوجة، أما الخامسة هي أن يجرى تلقيح خارجي بين بذرتي زوجين ثم تزرع اللقيحة في رحم الزوجة الأخرى.

 المفتى يوضح 

 وحول هذه التقنيات كان الدكتور على جمعة، مفتي الجمهورية السابق، قد أفتى بأن الإنجاب بوضع لقاح الزوج والزوجة في أنابيب، ثم إعادة نقله إلى رحم الزوجة لا مانع منه شرعًا إذا تحقق القطع بكون البويضة من الزوجة والحيوان المنوي من زوجها، وتم تفاعلهما وإخصابهما خارج رحم هذه الزوجة وأعيدت البويضة ملقحةً إلى رحم تلك الزوجة دون استبدال أو خلط بمنىّ إنسان آخر، وكانت هناك ضرورة طبية داعية إلى ذلك، كمرض الزوجة أو الزوج، أو أن الزوجة لا تحمل إلا بهذه الوسيلة، وأن يتم ذلك على يد طبيب حاذق مؤتمن في تعامله.

 وأضاف الدكتور علي جمعة، أن استئجار الأرحام فإنه مُحرّم وممنوع شرعًا، وقد صدر قرار مجمع البحوث الإسلامية رقم 1 بجلسته بتاريخ 2932001، بتحريم تأجير الأرحام، وكذلك أجمع الفقهاء المعاصرون على حرمة ذلك؛ حيث لا يمكن الجزم مع وجود الطرف الثالث بتحديد الأم الحقيقية لهذا الطفل، هل الأحق به صاحبة البويضة التي تخلّقَ منها الطفل وحمل كل خصائصها الوراثية، أو الأحق به الأم الحاضنة صاحبة الرحم الذى تم فيه نموه وتطوره وتبدله حتى صار جنينًا مكتملًا؟، ولما يترتب على ذلك من خلل وتنازع كبيرين، وهو خلاف مراد الشارع من انضباط الأمور واستقرار الأحوال، ورفع التنازع أو حصره قدر الإمكان، وبالتالي محرم التبرع أو بيع البويضات.

 وقال الشيخ سيد سليمان، من علماء الأزهر الشريف: “إن التلقيح من بويضة الزوجة والحيوان المنوي الخاص بالزوج أمر حلال شرعًا، مادامت العلاقة الزوجية قائمة، فإذا ما انتهى الزواج إما بالوفاة أو الطلاق قبل أن تزرع هذه العملية، سواء كانت تلقيحًا صناعيًا أو حقنًا مجهريًا في رحم الأنثى فلا يجوز، وكذلك إذا كانت البويضة أو الحيوان المنوي ليس لأحد الزوجين لما بها من اختلاط أنساب حتى ولو لنفس الأب”.

يمكنك الاطلاع على؛ 

ويمكنك قراءة المزيد من قسم الدراسات والبحوث الأمنية من هنا، وللتفصيل: 

  1. الجريمة الالكترونية من هنا.
  2.  كيف تتخلصين من الابتزاز الالكتروني من هنا.
  3. أمن التكنولوجيا والمعلومات هنا.
  4. أهمية الاستشارات الأمنية التي تقدمها شركات الأمن والحراسة من هنا.
  5. استراتیجیات التسلیح وأثرھا على منظومات الدفاع الوطنیة من هنا
  6. مجالات أمن الحاسوب والتكنولوجيا والمعلومات من هنا.
  7. تعرف على مواصفات الجاسوس وضابط المخابرات، وأنواع الجواسيس، وأشهر 10 أجهزة مخابرات في العالم من هنا.
  8. تعرف الآن على كيف تصبح حارس شخصي لرئيس الجمهورية من هنا.
  9. هل تراقب أمن الدولة الهواتف؟ من هذا اللينك.
  10. تعريف التطرف، والإرهاب، والسلفية الجهادية، والإسلام السياسي، والجريمة المنظمة، وغسيل الأموال، والإسلاموفوبيا، وخطاب الكراهية، وتعريف النازية والصهيونية، ومكافحة الإرهاب، والأمن القومي، والعولمة

  11. العاصمة الإدارية الجديدة حصن الأمن والأمان لكل المصريين

  12. من باب المراقبة الأبوية لتحقيق الأمان لأطفالك: تعرف على قصة وحكاية الرجل الاخضر كاملة

  13. ما هو الفرق بين الكلب البوليسي وكلب الحراسة؟ | كيف تربي وتدرب كلب بهدف الأمن والحراسة؟

  14. “الإيد اللي تتمد عليكي اقطعيها”.. طرق الحماية من التحرش لتحقيق الأمان الاجتماعي

 

المصادر:

 

بيع وتجارة البويضات والحيوانات المنوية موقف إسلام ويب- “123.clinic

ليوبارد لخدمات الامن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى